السبت , 26 سبتمبر 2020
العملة المعدنية - خبراء الاقتصاد

ضحية غير متوقعة لجائحة كورونا في اميركا

وقعت دار الصك العملة في الولايات المتحدة ضحية اخرى لجائحة كورونا المستجد , والتي دفعت
للمحلات والمراكز التجارية الى قبول الدفع الاكتروني عوضا عن النقد او دفع القيمة المحددة بالضبط للمنتجات.

وصرحت ظار صك العملة الاميركية يو,أس منت في بيان ان جائحة كورونا ادت الى الانخفاض الطلب
القطع النقدية المتداولة من فئة البنس والنيكل ولدايم  وقطع نقد أرباع الدولار التي يستخدمها الشعب
الأميركي والشركات في معاملاتهم اليومية ” .

وبالرغم من زياده العمل في شركات صك العملات المعدنية في شهر يونيو لتلبية الطلب المتزايد على
العملة النقدية المعدنية، إلا أن تفشي جائحة كورونا المستجد أثر على سلوك الأميركيين في استخدامها وتداولها فيما بينهم.

وحسب ما جاء في بيان الشركة ان هناك كميات كبيرة من العملات المعدنية في البلاد، لكن تباطؤ وتيرة
التداول يعني أنها قد لا تكون متاحة عند الحاجة في بعض الأحيان، داعية الجمهور الأميركي إلى البدء
في إنفاق العملات المعدنية أو إيداعها أو استبدالها في المؤسسات المالية.

وسببت ازمة كوفيد في وقف أنشطة التسوق الشخصية في الغالب خلال إجراءات الإغلاق، مما أثر
في انخفاض تداول العملات المعدنية واستخدامها في ماكينات غسيل الملابس أو مركبات النقل العام
أو مواقف للمركبات، وهي النشاطات التي تستخدم العملات المعدنية بكثافة.

وصرح بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الذي يسيطر على دار سك العملة ، يو إس منت، فى بيان صدر فى يونيو: “مع إغلاق المؤسسات التجارية مثل محلات البيع بالتجزئة وفروع البنوك وسلطات العبور والمغاسل، تباطأت النشاطات التجارية التي تدخل فيها العملة مجتمعنا، كما أنها أوقفت التداول الطبيعى

العملة المعدنية ضحية جديدة لجائحة كورونا 

كما ادت التوجيهات التي اصدرتها  مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الى تفاقم المشكلة بحيث انها اوصت باستخدام خيار الدفع بالبطاقات البنكية بواسطة اللمس او الهاتف الخلوي والتقليل من التعامل مع العملات النقدية قدر المستطاع بسبب ان هذه العملات تؤدي الى حدوث الاتصال المادي المباشر بين المتسوقين والباعة – مما ينافي مع تعليمات التباعد الاجتماعي التي اوصى بها خبراء الصحة .

وتقول عالمة الاوبئة “راشيل غراهام” ان الاسطح الناعمة والملساء مثل مقابض الابواب واسطح الطاولات لها القدرة على نقل الفيروس بشكل اكثر من الاسطح المسامية مثل العملات الورقية والانسجة اي انها تحبس الفيروس وتمنع نقله.

وحسب الدراسات بان الفيروس يمكن ان يعيش ما يصل اربع ساعات على النحاس والزنك وهي المادة التي تصنع منها البسنت , في حين اظهرت الابحاث التي انشرت في مجلة “لانسيت” ان الفيروس يمكث نحو اربعة ايام في النقود الورقية.

وحسب ما جاء من مراكز مكافحة الامراض والوقاية منها “ما زلنا نتعلم المزيد عن الفيروس وطرق انتقاله ولا نعتقد أن هذه هي إحدى طرق تفشي العدوى الرئيسية لفيروس كورونا المستجد، لكنها أوصت بتنظيف وتطهير الأسطح بشكل روتيني.

شاهد أيضاً

جونسون اند جونسون - خبراء الاقتصاد

لقاح فيروس كورونا من جونسون اند جونسون

نشرت شركة جونسون اند جونسون عن نتائج مؤقتة، بان جرعة واحدة من لقاح كوفيد-19 التجريبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *