الجمعة , 18 سبتمبر 2020
البنك المركزي- خبراء الاقتصاد

ما هي اسباب اقبال المستثمرين الدوليين لسندات مصر

سندات مصر تثير شهية المستثمرين الدوليين

كشف تقرير مؤخرا عن نجاح مصر في تمكين مكانتها كوجهة مفضلة لدى المستثمرين الدوليين في
أدوات الدين على مستوى عالمي بدعم التدابير الاقتصادية التي أقرتها دوائر صنع القرار المصري منذ
انتشار فيروس كورونا، في حين سقطت اقتصادات عالمية أخرى فريسة للأضرار الناجمة عن تفشي الفيروس.

واوضحت وكالة “بلومبرغ” بان هنالك عوامل عديدة ساعدت مصر في الحفاظ مكانتها في جذب
المستثمرين من بينها العائد القوي الذي تمنحه السندات المصرية بالتزامن مع تراجع معدل التضخم
إلى أدنى مستوياته منذ شهر نوفمبر بفضل حرص الدولة على توافر السلع الغذائية بالأسواق.

واشارت ان سعر الفائدة الحقيقي المعدل وفقا للتضخم في مصر يزيد قليلا عن 5%، وهو الأعلى من
بين أكثر من 50 اقتصاداً رئيسياً تتبعها مؤشر “بلومبرغ”.

واضاف محللون الاقتصاديون الى تركيز دوائر صنع القرار المصري ينصب حالياً على مخاطبة التحديات الناجمة عن حالة الضبابية التي تعم المشهد الاقتصادي العالمي والحفاظ على جاذبية السندات المصرية للمستثمرين الأجانب بالتزامن مع تدفق الكثير من رؤوس الأموال منذ شهر يونيو الماضي.

وتوقع المحللون وفق التقرير، أن يبقي البنك المركزي خلال اجتماعه المرتقب يوم الخميس على سعر الفائدة على الإيداع عند مستواه الحالي والبالغ 9.25%.

مصر : الكتابة على العملات الورقية تسبب للاقتصاد خسائر كبيرة

وكان البنك المركزي المركزي المصري قد خفض أسعار الفائدة بنحو 450 نقطة أساس على مدار العام الماضي بالإضافة إلى 300 نقطة أساس أخرى تم إقرار خفضها خلال اجتماع طارئ له في 16 مارس الماضي لمعالجة الأضرار الاقتصادية الناجمة عن تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

شاهد أيضاً

كيف تحولت ناقلات النفط إلى خزانات مع انتكاسة الأسعار؟

ناقلات النفط اصبحت خزانات عائمة ؤدي تعثر الاقتصادي العالمي بسبب جائحة فيروس كورونا – كوفيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *